مديحه والواد الفحل نكها من طيزها قصه مثيرة

بداية اود ان تعرفوا ان هذه القصة حدثت بالفعل مع شرموطى سوسو فهى قالتها لى وسوف اقولها لكم لما وجدت فيها من المتعة والاثارة واتمنى ان تعجبكم
ابطال القصة سوسو 17 سنه وعمها 25 سنه

مديحه والواد الفحل نكها من طيزها قصه مثيرة

مديحه والواد الفحل نكها من طيزها قصه مثيرة

كلنت سوسو ذات الجسم النارى فهى تفوق ا****ها بكثير من الاخر جسمها فاير وملبن ومن يراها يعطيها 20 سنه فكانت تراقب عمها جيدا وتهتم به لانه اصغر اعمامها وكان دائم الضحك معها ومع اخوتها وكان يتبادل معها النكات وكان يهتم بها ويسال عنها باستمرار وكان لعمها غرفة خاصة به بعيدا بقليل عن منازل العائلة وهو لم يتزوج الى الان وفى يوم ذهبت سوسو الى عمها كالعدة لتجلس معه وتطمئن عليه فسمعته يتحدث مع احد الفتيات ويتبادل معها كلام الحب ويتفقان على اللقاء مع بقية الاصحاب فشعرت سوسو بالغيرة الشديدة ودخلت على عمها وبدون مقدمات سالته مين دى…………
فقال دى واحدة صاحبتى فقالت له وهل لك صاحبات غيرى فضحك وقال نعم فقالت له لماذا؟؟؟؟؟
الم تكفيك صداقتى فقال لها انت صداقتك نوع وهم نوع اخر فقالت له كيف؟؟؟
فقال لها بكرة تكبرى وتعرفى ماهو الفرق
ثم قال لها عن اذنك لانى خارج الان فقالت له الى اين؟
فتبسم لها وقال لها ذاهب للقاء بعض اصحابى فقالت له وهل من كنت تتحدث معها سوف تاتى معكم فقال نعم نحن ذاهبون للسنما
فقالت له سوف انتظرك حتى تعود
وفعلا انتظرت سوسو حتى الثانية صباحا وعمها لم ياتى
وفى الصباح ذهبت اليه فكان نائم فطرقت الباب فرد عليها انه متعب وسوف يقابلها بعدما يستيقظ
هنا تاكدت سوسو ان عمها لم يعد لها
فقررت ان تفعل كل شيئ واى شيئ حتى تفوز بعمها التى تحبه وتكره ولا تتحمل فكرة ان تشاركها فية اى واحدة تانية
وجلست تفكر وتخخط كيف لها ان تفوز بعمها ولا تجعله ينظر لامراة اخرى
فقالت لابد من اشباع رغباته وغرائزه حتى يعتاد عليها ولا يستطيع الاستغناء عنها او مفارقتها
وبالفعل بدات تنفيذ مخططها فغيرت ملابسها وارتدت تيشيرت ضيق حتى كادت نهداها تمزيقة وقصير يكاد يصل الى صرتها وشورت جينز ضيق وقصير وانتظرت حتى استيقظ عمها وذهبت اليه فلما راها ابتسم لها قائلا ايه الجمال ده ياسوسو فقالت مبتسمة ميرسى هل اعجبك فعلا فرد قائلا نعم تبدين رائعة وجميلة بس انت كبرت الان واياك ان تخرجى بهذه الملابس
فقالت مستحيل هذا لك فقط فنظر اليها متعجبا ولم يرد
وقالت له ان حجرتك تحتاج الى الترتيب فقال لها معك حق ساخرج واعود بعد ان تنتهى
وهنى لحقت به وقالت انتظر معى محاولة التقرب منهوجعل نهديها يلامس صدره وتوسلت والحت عليه فاستجاب لطلبها وجلس على السرير واخذت هى ترتب الغرفة
وتتمايل بدلال وباوضاع تثير الشهوة كلما رفعت او وضعت شيئ وهو ينظ لها ويراقب حركاتها المثيرة
وكانت تعرف انه يحب سماع اغانى ام كلثوم فقامت بفتح الكمبيوتر وقامت بتشغيل اغنية ليلة حب
واغلقت الباب فجاة فسالها لماذا اغلقت الباب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فقالت انتظر حتى ترى وبدون ان تضيع الوقت بدات فى الرقص على انغام الاغنيه بطريقة سكسيه تحرك الحجر
وبالفعل تحركت مشاعر عمها تحت تاثير هذه الاغراءات جسم رائع ممشوق القوام خصر نحيف وارداف ملفوفة تكاد تمزق الشورت الضيق وسيقان مثل اعمدة المرمر وشعر اسود كظلام الليل يصل الى فلقتى طيزها وشفاه بها حمرة ك****ب تتاوه مع كلمات الاغنيه تنادى من يطفئها ويرتوى منها
وبالفعل حدث ما خططت له وبدات الشهوة تحرك عمها وبدا قضيبة ينتصب وهو يحاول ان يدارى ولكنها شعرت به فاقبلت عليه وهى منحية للامام فيه ايه عمو خليل على راحت وسيب نفسك
فنظر الى نهديها الذى كاد ان يخرج من التيشيرت الضيق فقال لها ماشى بس انا خايف عليك
فهنا شعرت ان الحاجز النفسى بدا ينهار فاسرعت بالجلوس بجوارة واضعة يدها على شعره قائلة له خايف ايه ياحبيبى
فنظر الى شفاهها وقال خايف ان يحدث شيئ يستحيل علينا اصلاحه فقالت تعنى غشاء بكارتى فنظر متعجبا من جراتها وقال نعم قالت لا عليك خليك من ورا فقال لا
فبادرته بوضع يدها على قضيبة الذى كاد ان يمزق الشورت قائلة لاتحرمه وتعذبه وتعذبنى اكثر من هذا واخذت تقبله ووضعت شفاهها على شفاه
حاول ان يبعدها ولكن فيما يبدو ان الشوة تملكت منه
وهنا بدا هو يطفئ نار شفاهها ويرتوى منها
ماسكا نهديها بديه ثم نزع عنها التيشيرت وانكب على نهديها يمصهما ويلحسهما وهى تصدر اهات تجعله ياكلها
فنامت على ظهرها فانكب عليها يمسك ويفعص فى كل جدسها الابيض الجميل الممتلئ قليلا ثم نزع عنها الشورت وقلبها على بطنها وانكب يقبلها من رقبتها حتى قدميها ثم نزل من عنها واقفا على الارض ونزع عنه كل ملابسه واخذ براسها ممسكا بشعرها تجاه قضيبه وقال لها مصى وارتوى واخذت تمص وتلحس
ثم انزلها على الارض ومازال ممسكا بشعرها ووضع وجهها على الحائط وققف خلفها ثم امرها بالجوع قليل الى الخلف ووجهها مازال على الحائط
هنا شعرت هى بالخطر قليلا وقالت متوسلة ان تكون الممارسة بهدوء وعدم الاسراع فى الادخال
فالتصتبها من الخلف وجذب راسها نحوة وقبلها فى فمها وقال كما تحبى
واخذ يحك قضيبه فوق طيزها وبين فلقتيها ثم استقر فوق فتحة طيزها واخذ يدفع الى الداخل وهى بدات تتالم ولكن دون جدوى فقال لها انتظرى واحضر بعض الفازلين ووضعه هلى قضيبه وعلى خرمها وبدا يدلك بيده ويدخل اصبعه ويخرجة ثم الاصبع الثانى وهى تتاوه
فاخرج يده فبادرته قائلة ارجوك دخل راسه فقط فقال كما تحبى
وبدا يدخل قضيبه بهدوء وهى تان وتتالم حتى ضغط ضغطة قوية فدخلت راسه فصرخت وترجته ان يخرجه فوضع يده على فمها مغلقا له وفال لها ضاحكا كيف اخرجه قبل ان افشخك نيك وقال لها ان اردت ان تخففى من الالم امسعى فلقتى طيزك بيديك وافتحيهم
ففعلت ووضع الشورت فى فمها وامسك شعرها بيده اليسرى وامسك خصرها بيده اليمنى وبدا النيك فيها وهى تصرخ وتتالم ولا يخرجه منها حتى ادخله على اخره
واستمر على هذا حتى انزل فى داخلها
ولما اخرجه منها سقطت على الارض من التعب فحملها ووضعها على السرير وقال لها انت من طلب هذا فنظرت مبتسمة قائله المهم تكون انت اتبسط وانا تحت امرك فى اى وقت بس بشرط تنهى كل علاقتك الحريمى فقال لها كما تحبى ثم نظر اليها وقال اريدك الان مرة اخرى فقالت تحت امرك
واستمرت سوسو مع عمها طوال عام كامل حتى تركها وذهب للعمل فى احدى دول الخليخ
وهى لا تصدق انها فقدت عمها اللى كان بينيكها كل يوم فاخذت تبحث عن رجل اخر حتى تعرفت عليها فى احد المواقع وهنا بدات حكايتى مع سوسو

1174
-
16%
التقييم : 6
مقاطع الفيديو ذات الصلة